الرئيسية دواوين الشعراء مكتبة الفيديو مركز التحميل الاتصال بنا
& إعلان هام جداً:يمنع إستخدام الصور النسائيه والإيميلات والأغاني &

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :جديد المشاركات: قل للحزن فيِ " غيبتكْ " يحترمنيِ .... وأنا بقول لسودْ الأيامْ " هانَتْ " (آخر رد :سند الداموك)      :جديد المشاركات: سَعَادَتِي فِي إِيمانِي وإِيماني فِي قَلْبِي وَقَلْبِي لَا سلْطَان عليه الا الله (آخر رد :أنفاس الفجر)      :جديد المشاركات: رفع الشيخ: عيد بن نفاع الرويضي الرشيدي أسمى معاني الوفاء وأصدق الولاء لملك (آخر رد :n95)      :جديد المشاركات: «خليجي 24» (آخر رد :رشيد)      :جديد المشاركات: قبيلة بنو رشيد العبسية والإمبراطورية العثمانية (آخر رد :برق الشمال)      :جديد المشاركات: .. آنا الله ما خلق لي قلب إلا لجل أحبك فيه يدق شلون إذا حبيت به غيرك ! (آخر رد :جفاا)      :جديد المشاركات: بيت شعر..؟؟ و لمن تهديه..؟؟ (آخر رد :جفاا)      :جديد المشاركات: تجمع YC grad Taskade 5 ملايين دولار لتولي Notion من خلال منصة إنتاجية أكثر تعاونًا (آخر رد :entresand)      :جديد المشاركات: قصيدة الشاعر سعد العجوين ورد الشاعر لازم العجوين (آخر رد :برق الشمال)      :جديد المشاركات: ملخص كتاب مميز بالأصفر: مقرر مختصر في العيش بحكمة والإختيار بذكاء وأهم الاقتباسات منه (آخر رد :entresand)      


 
 
عـودة للخلف   قبيلة بني رشيد > الساحات العامه > المنتدى العــــــــــــــــام
المنتدى العــــــــــــــــام المواضيع العامة والغير مصنفه

 
 
الرد على الموضوع
 
خيارات الموضوع ابحث بهذا الموضوع
 
 
قديم 22-06-2013, 09:50 PM   رقم المشاركة : 9
كبرياء امراة
مـراقـبه عــامه
 
الصورة الشخصية لـ كبرياء امراة







 

الحالة
كبرياء امراة غير متصل

 
كبرياء امراة بدأ يبرز


 

الافتراضي

شكراااااااااااااااا لكل من مر هنا
ومتابعتكم للقصص تسعدني





أختكم كبرياءامراة














التوقيع :

الرد باقتباس
 
 
 
 
قديم 27-06-2013, 11:54 PM   رقم المشاركة : 10
كبرياء امراة
مـراقـبه عــامه
 
الصورة الشخصية لـ كبرياء امراة







 

الحالة
كبرياء امراة غير متصل

 
كبرياء امراة بدأ يبرز


 

الافتراضي



نعم لم نعد أطفال

لكن ما أجمل من أن نعود بعض الوقت



ونبحر فى عالم الطفولة


نتمنى أن نعود إلى طفولتنا

نلعب

نمرح


نضحك


أقصى ما يشغل تفكيرنا هو اللعب


لاء حزن لا هم لا ضيق

سنبحر فى عالمهم


ونحكى لهم ولنا أجمل قصص الأطفال


كل يوم قصه


وكل يوم حدوته


أنتظرونى

مع
عالم قصص الأطفال














الرد باقتباس
 
 
 
 
قديم 27-06-2013, 11:55 PM   رقم المشاركة : 11
كبرياء امراة
مـراقـبه عــامه
 
الصورة الشخصية لـ كبرياء امراة







 

الحالة
كبرياء امراة غير متصل

 
كبرياء امراة بدأ يبرز


 

الافتراضي

كان ياما كان ياسعد يا أكرام وما يحلى الكلام غير بذكر نبينا

عليه أفضل الصلاة والسلام




كان فيه بلبل صغير حزين ياترى ليه كان حزين .... ؟؟؟؟؟




في يومٍ ما فُوجئ البُلبُلْ الصغيرُ أنّه قد فَقَد صوتَه فَجأةً ، ودونَ أن يَعرِفَ ما الذي حَدَث ، فهَرَبَ منه صوتُه وضاع .

عادَ البلبلُ الصغيرُ حزيناً ، مَهموماً ، يائساً ، وأخذ يَبحثُ عن صوتِه الذي ضاع .


فأخَذ يَبحثُ في البيوت ، والمياه ، والأعشاش ، لكنّه ما وَجَده ، فعادَ مُنكسِراً ، مُتَحطِّماً ، لا يَهتمُّ بخُضرَةِ الأشجار ، ولا جَمالِ السنابِل ، ولا بالأزهار .

وكان حُزنُه يَشتدُّ إذا سَمِع زَقزَقَةَ العصافير وأغاريدَ الطيور المَرِحة .





فيما مضى كان البُلبُلُ الصغيرُ صَديقاً صَميمياً لجدولِ الماءِ الذي يَمُرّ بالحقل ، أمّا الآن فإنّ البلبلَ لا يُلامِسُ مياهَ الجدول ، ولا يَتحدّثُ معه .

وتَمُرّ الفَراشاتُ الجميلة الزاهيةُ الألوان فلا يُلاطِفُها كما كانَ يَفعلُ مِن قَبل ، ولا يَلعبُ معها .


لقد عادَ البلبلُ الصغيرُ حزيناً مُتعَباً ، يَبحثُ عن صوتهِ الدافئ ، دونَ أن يَعثُر عليهِ في أيِّ مكان .

وعن طريقِ الإشارات ، سألَ الكثيرينَ من أصدقائه ، فلم يَهتَدِ أحدٌ منهم إلى شيء ، وظل هكذا حتى عادَ إلى الحقل ، فانطرَحَ في ظِلِّ شجرةِ التُّوتِ الكبيرة .




أخَذَ البلبلُ الحزينُ يَتذكّرُ أيّامَهُ الماضية ، حينَ كانَ صوتُهُ يَنطلِقُ بتَغريدٍ جميل حُلو ، تأنَسُ له الطيورُ والمياه ، والزَوارقُ الورَقيةُ السائرةُ على الماء ، والأعشابُ الراضيةُ المنبسطة ، وتَفرَحُ له الثِمارُ المُعلّقةُ في الأغصان ، أما الآن ، فقد ضاعَ منه فَجأةً كلُّ شيء .

رَفَع البلبلُ الصغيرُ رأسَهُ إلى السماءِ الوسيعةِ الزرقاء ، وأخَذَ يتَطَلّعُ إلى فَوق بتضرُّعٍ وحُزن : يا إلهي ، كيفَ يُمكنُ أن يَحدُثَ هذا بكلِّ هذهِ السُهولة ؟! ساعِدْني يا إلهي ، فمَن لي غَيرُك يُعيدُ لي صَوتيَ الضائع ؟


حينَ كانَ البلبلُ الصغيرُ يَنظُرُ إلى السماء ، أبصَرَ - في نُقطةٍ بَعيدة - حَمامةً صَغيرةً تَحمِلُ فوقَ ظهرِها حَمامةً جَريحة ، وقد بَدَت الحمامةُ الصغيرةُ مُتعَبة ومُنهَكة ، وهي تَنوءُ بهذا الحمل ، لكنّ الحمامةَ الصغيرةَ كانت مع ذلك شُجاعةً وصابرة .

انتَبَه البلبلُ الحزينُ إلى هذا المنظر ، فأخذَ يُتابِعُه ، وقلبُه يَدُقُّ خوفاً على الحمامةِ الصغيرةِ من السُقوط ، مع أنّها كانت تَطيرُ بشَجاعةٍ وإرادةٍ قويّة .





وعندما وَصَلَت الحمامةُ الصغيرة إلى نُقطةٍ قريبةٍ من شجرة التُوت ، بَدأت الحمامةُ الجريحةُ تَميلُ عنها بالتدريج ، فأخَذَ قلبُ البُلبل يَدُقّ ويَدُقّ .

لقد امتلأ قلبُهُ بالرِقَّةِ والخوفِ على هذهِ الحمامةِ الضعيفةِ التي تكادُ تَسقُطُ من الأعالي على الأرض .

ولمّا كادَت الحمامةُ الجريحةُ أن تَهوي كانَ البلبلُ الصغيرُ قد رَكّزَ كلَّ ما في داخِله مِن عواطفِ الرحمةِ والمَحبّةِ وهو يُتابِعُ المنظر .




فلم يَتمالَكِ البلبلُ الصغيرُ نفسَهُ ، فإذا هو يَصيحُ بقوّة : انتَبِهي ، انتَبِهي أيّتها الحمامةُ الصغيرة ، الحمامةُ الجريحةُ تكادُ تَسقُطُ عن ظهرِك .

سَمِعَتِ الحمامةُ صِياحَ البلبل فانتَبَهت ، وأخَذَت تُعَدِّلُ مِن جَناحَيها ، حتّى استعادَتِ الحمامةُ الجريحةُ وضَعَها السابق ، فشكرَتْه مِن قلبها ، ومضَت تَطيرُ وهي تُحَيِّيهِ بمِنقارِها .


توقّفَ البلبل ، وبَدأ يُفكِّر ، لم يُصدِّقْ في البداية ، لم يُصدِّقْ أنّ صوتَهُ قد عادَ إلَيه ، لكنّه تأكّدَ مِن ذلك لمّا حاوَلَ مرةً ثانية ، فانطلَقَ فَرِحاً يُغرِّدُ فوقَ الشجرة ، رافعاً رأسَهُ إلى السماءِ الزَرقاء ، وقد كانَ تَغريدُه هذهِ المرّة أُنشودَة شُكرٍ لله على هذهِ النِعمةِ الكبيرة







وتوتة توتة وخلصت هنا الحدوته
وميعادنا مع حدوتة جديدة
















الرد باقتباس
 
 
 
 
قديم 27-06-2013, 11:57 PM   رقم المشاركة : 12
كبرياء امراة
مـراقـبه عــامه
 
الصورة الشخصية لـ كبرياء امراة







 

الحالة
كبرياء امراة غير متصل

 
كبرياء امراة بدأ يبرز


 

الافتراضي


كان يا ما كان ياسعد يا أكرام ........



حكاية

المهر الصغير





كان في قديم الزمان مهر صغير وأمه يعيشان في مزرعة جميلة حياة هادئة وهانئة، يتسابقان تارة ويرعيان تارة أخرى ،
لا تفارقه ولا يفارقها ، وعندما يحل الظلام يذهب كل منهما إلى الحظيرة ليناما في أمان وسلام.






وفجأة وفي يوم ما ضاقت الحياة بالمهر الصغير ، وأخذ يحس بالممل ويشعر أنه لم يعد يطيق الحياة في مزرعتهم الجميلة ، وأراد أن يبحث عن مكان آخر. قالت لها الأم حزينة : إلى أين نذهب ؟ ولمن نترك المزرعة ؟, إنها أرض آبائنا وأجدادنا .






ولكنه صمم على رأيه وقرر الرحيل ، فودع أمه ولكنها لم تتركه يرحل وحده ، ذهبت معه وعينيها تفيض بالدموع .
وأخذا يسيران في أراضي الله الواسعة ، وكلما مرا على أرض وجدا غيرهما من الحيوانات يقيم فيها ولا يسمح لهما بالبقاء...






وأقبل الليل عليهما ولم يجدا مكاناً يأويا فيه ، فباتا في العراء حتى الصباح،جائعين قلقين ، وبعد هذه التجربة المريرة






قرر المهر الصغير أن يعود إلى مزرعته لأنها أرض آبائه وأجداده ،
ففيها الأكل الكثير والأمن الوفير ،فمن ترك أرضه عاش غريباً .





توتة توتة خلصت كده الحدوته

بس ياترى عجبتكم الحدوتة














الرد باقتباس
 
 
الرد على الموضوع


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
خيارات الموضوع ابحث بهذا الموضوع
ابحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم

قوانين المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML مغلق

إنتقل إلى

مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب القسم الردود آخر مشاركة
موضوع هام جدا خاص في فخذ من بني رشيد شبه منسي ارجو من الجميع االاطلاع(ارجو التثبيت ) حفيد رشيد منتدى البحوث التاريخيه 16 06-10-2015 02:13 PM
مهم جدا جدا قناة طيور الجنة خطر قادم! ذيب الاشقر المنتدى العــــــــــــــــام 25 25-02-2010 12:53 AM
معرفة الشخصيات الهامه من أبناء قبيلة بني رشيد 00 ارجو التثبيت سعيد عيد الرشيدي منتدى اخــبار القبيلــة 26 30-10-2009 01:01 AM
نسب قبيلة بني رشيد...... ( ارجو التثبيت ).....!!! فهيد ابن عليط منتدى قبيلة بني رشيد 64 29-09-2008 08:38 PM
اكبر مكتبة تعليم فوتوشوب (ســـهـــــل)ارجو التثبيت الولد العبسي منتدى التصاميم والجرافكس 28 14-01-2008 04:04 PM


الساعة الآن +4: 02:13 AM.


 
  :: الشرقي لخدمة تصميم المواقع والمنتديات ::