• ×

10:11 صباحًا , الأحد 2 صفر 1439 / 22 أكتوبر 2017

مــــــــــلاحم تاريخيـــــة ... للدكتور / عبدالله سعد العويمري

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


يوم الوطن .. الذي وظف له الشعراء واﻻدباء والمفكرون قرائحهم في بناء ملاحم تاريخية حفرت آثارها في القلوب ،
صنعت مجدا تليدا فخر به وبهم الوطن الذي نتفانى جميعا من اجله ،
إن اﻹحتفالية بهذه المناسبة الغالية على قلوبنا هي
صورة ناصعة من صور التلاحم بين القيادة والشعب منذ ان توالت مسيرة الوحدة والبناء منذ اﻻنطﻻقة المظفرة لتوحيد أجزاء الوطن
في وحدة عظيمة ﻻ مثيل لها في هذا العصر
بحكمة الملك عبد العزيز طيب الله ثراه والذي اصبحت انجازاته دينا على عواتق أجيال هذه اﻻمة حاضرا ومستقبلا .
ومن خلال اﻻحتفالات الشعبية باليوم الوطني نسعى الى ترسيخ مدلول اﻻنتماء
الوطني عن طريق السلوكيات التي نفعلها في المناشط اﻻجتماعية ،
واالمناسبات اﻻحتفالية ، مستمدة من مفاهيم قيم الوطن الراسخة في مبادئ الدين الحنيف ليتربى عليها ابناؤنا التربية الوطنية بدءا باساسيات المنشأ المنزلي والتربية والتعليم المعرفي ،
ومرافق اﻻنشطة الشبابية والثقافية واﻻندية اﻻجتماعية واﻻدبية ،
والمؤتمرات والندوات ، وذلك لتفعيل دور التربية الوطنية التي توثق أواصر الوفاق الوطني بين ابناء الوطن الواحد واﻻمة الواحدة ،
فالفرد مسؤول والجماعة مسؤولة عن ترسيخ عوامل التماسك
والترابط من اجل الذود عن حياض الوطن وهو عهدن على المواطن تجاه دينه ومليكه ووطنه ،
وذلك من منطلق تعاليم ديننا اﻻسلامي الذي ينفرد عن غيره من المجتمعات اﻻخرى ببتميزه بنظمه الخاصة وتشريعاته الفريدة وروابطه المتينة المرتكزة على اﻹيمان بالله ، ووحدة العقيدة ، فاﻷخوة بين افراد المجتمع المسلم ،
رابطة قوية وأساس راسخ يشد أزرهم ويؤلف بين قلوبهم حتى يؤدي الفرد دوره في هذه الحياة ،
ويرتقي بعلاقاته مع افراد مجتمعه الى المرتبة التي ارتضاها له هذا الدين ، على اساس راسخ من التقوى والمحبة والسلام ،
إن اتحاد الصفوف واجتماع الكلمة هما الدعامة الوطيدة لنجاح المجتمع ورقيه وامنه واستقراره ،
فالمجتمع اﻵمن هو الذي يقوم على قاعدة اﻹيمان والعلاقات الصادقة التي تربط بين أفراده ، وتؤلف بين مكوناته ، فهو متماسك ،
غير قابل ﻷن تتداعى لبناته ، ﻷنه مترابط اﻷجزاء ، ﻻيقبل اﻻنقطاع ما دام يغذيه اﻻسلام بتعاليمه السمحة وتوجيهاته النيرة وخصائصه العديدة ونظمه المحكمة الفريدة ،
توجهه التشريعات الربانية ، وتضبطه اﻻخلاق الكريمة ،
وتجمله اﻻداب الحميدة ،
وتهيمن عليه القيم السامية اﻻصيلة ،وتسوده عاطفة المحبة واﻻخاء والمودة والصفاء ﻷن المواطنة هي اﻷمانة ،
وهي اﻹحساس المرهف باداء الواجب ، هي سلوك اﻻنسان المؤمن الذي كل ما يفعله خير ، والمواطنة هي التضحية من اجل الدين والوطن ووﻻة اﻷمر .

د. عبدالله بن سعد العويمري الرشيدي


الموضوع الأصلي: مــــــــــلاحم تاريخيـــــة ... للدكتور / عبدالله سعد العويمري | | الكاتب: البعيد الهادي | | المصدر: شبكة بني عبس


 0  0  1.7K
حتوم ديزاين